الفهرس
‏ ومن خطبة له (عليه السلام) يذكر فيها ابتداءَ خلق السماءِ والاَرض، وخلق آدم عليه الصلاة والسلام ‏[وفيها ذكر الحج] [وتحتوي على حمد الله، وخلق العالم، وخلق الملائكة، واختيار الانبياء، ومبعث النبي، والقرآن، والاحكام الشرعية] 1
‏ومن خطبة له (عليه السلام) بعد انصرافه من صفين [وفيها حال الناس قبل البعثة وصفة آل النبي ثمّ صفة قوم آخرين]‏ 2
‏ومن خطبة له (عليه السلام) المعروفة بالشِّقْشِقِيَّة [وتشتمل على الشكوى من أمر الخلافة ثم ترجيح صبره عنها ثم مبايعة الناس له]‏ 3
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وهي من أفصح كلامه(عليه السلام)، وفيها يعظ الناس ويهديهم من ضلالتهم، ويقال: إنه خطبها بعد قتل طلحة والزبير] 4
‏ومن كلام له (عليه السلام) لمّا قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله) وخاطبه العباس وأبوسفيان في أن يبايعا له بالخلافة [‏وذلك بعد أن تمّت البيعة لابي بكر في السقيفة، وفيها ينهى عن الفتنة ويبين عن خلقه وعلمه] [النهي عن الفتنة] 5
‏ومن كلام له (عليه السلام) لمّا أشير عليه بألاّ يتبع طلحةَ والزبيرَ ولا يُرصدَ لهما القتال [وفيه يبين عن صفته بأنه (عليه السلام) ‏لا يخدع] 6
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [يذم فيها أتباع الشيطان] 7
‏ومن كلام له (عليه السلام) يعني به الزبير في حال اقتضت ذلك [ويدعوه للدخول في البيعة ثانية] 8
‏ومن كلام له (عليه السلام) [في صفته وصفة خصومه ويقال إنّها في أصحاب الجمل] 9
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [يريد الشيطان أويكني به عن قوم] 10
‏ومن كلام له (عليه السلام) [لابنه محمّد بن الحنفية لمّا أعطاه الراية يوم الجمل] 11
‏ومن كلام له (عليه السلام) لمّا أظفره الله تعالى بأصحاب الجمل وقد قال له بعض أصحابه: 12
‏ومن كلام له (عليه السلام) في ذم البصرة وأهلها [بعد وقعة الجمل] 13
‏ومن كلام له (عليه السلام) في مثل ذلك 14
‏ومن كلام له (عليه السلام) فيما ردّه على المسلمين من قطائع عثمان 15
‏من كلام له (عليه السلام) لمّا بويع بالمدينة [وفيها يخبر الناس بعلمه بما تؤول إليه أحوالهم وفيها يقسمهم إلى أقسام] 16
‏ومن كلام له (عليه السلام) في صفة من يتصدّى للحكم بين الاُْمة وليس لذلك بأَهل إِنَّ أَبْغَضَ الخَلائِقِ إِلَى اللهِ تعالى رَجُلانِ: 17
‏ومن كلام له (عليه السلام) في ذمّ اختلاف العلماء في الفتيا [وفيه يذم أهل الرأي ويكل أمر الحكم في أمور الدين للقرآن] 18
‏ومن كلام له (عليه السلام) قاله للاشعث بن قيس وهو على منبر الكوفة يخطب فمضى في بعض كلامه شيء اعترضه الاشعث، فقال: يا أميرالمؤمنين، ‏هذه عليك لا لك، فخفض(عليه السلام) إليه بصره ثم قال: 19
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وفيها ينفر من الغفلة وينبه إلى الفرار لله] 20
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وهي كلمة جامعة للعظة والحكمة] 21
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [حين بلغه خبر الناكثين ببيعته] [وفيها يذم عملهم ويلزمهم دم عثمان ‏ويتهدّدهم بالحرب] [ذم الناكثين] 22
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وتشتمل على تهذيب الفقراء بالزهد وتأديب الاغنياء بالشفقة] [تهذيب الفقراء] 23
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وهي كلمة جامعة له] [فيها تسويغ قتال المخالف، والدعوة إلى طاعة الله، والترقي فيها لضمان الفوز] 24
‏ومن خطبة له (عليه السلام) وقد تواترت عليه الاَخبار باستيلاءِ أصحاب معاوية على البلاد، وقدم عليه عاملاه على اليمن ـ وهما عبيدالله بن العباس ‏وسعيد بن نمران ـ لمّا غلب عليها بُسْرُ بن أبي أَرْطَاة، فقام(عليه السلام)إلى المنبر ضجراً بتثاقل أَصحابه ع 25
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وفيها يصف العرب قبل البعثة ثم يصف حاله قبل البيعة له] [العرب قبل البعثه] 26
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وقد قالها يستنهض بها الناس حين ورد خبر غزوالانبار بجيش معاوية فلم ينهضوا، وفيها يذكر فضل الجهاد، ‏ويستنهض الناس، ويذكر علمه بالحرب، ويلقي عليهم التبعة لعدم طاعته] [فضل الجهاد] 27
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [وهو فصل من الخطبة التي أولها: «الحمد لله غير مقنوط من رحمته» وفيه أحد عشر تنبيهاً] 28
‏ومن خطبة له (عليه السلام) [بعد غارة الضحاك بن قيس صاحب معاوية على الحاجّ بعد قصة الحكمين] [وفيها يستنهض أصحابه لما حدث في الاطراف] 29
‏ومن كلام له (عليه السلام) في معنى قتل عثمان 30

Pages